Translate

السبت، 19 أبريل، 2014

بالصور من داخل "اللجان" تثبت سفر طلاب الثانوية العامة إلى السودان للحصول على الشهادة "المزوّرة"

 انفراده بنشر تفاصيل حصول عدد من الطلاب على شهادة الثانوية العامة المضروبة من الخارج مقابل دفع مبلغ 10 آلاف دولار، بمساعدة "يوسف.أ.غ" مدير مدرسة "أ.ل.س" الليبية بمحافظة الإسكندرية، من خلال عرض مجموعة من الصور الخاصة بالرحلة التى التحق بها الطلاب إلى السودان، لأداء الامتحانات فى نهاية حياة الطلاب اليومية خلال رحلتهم إلى السودان للحصول على شهادة معادلة الثانوية العامة.



وضمت الصور الطلاب خلال تواجدهم فى محل سكنهم بالخرطوم، حيث ظهروا خلال إعدادهم الطعام، وغسل الملابس، بالإضافة إلى وجود صورة لهم وأمامهم "شيشة"، كما أوضحت الصور ما فعله الطلاب داخل لجان الامتحان، فمنهم من ظهر نائما تماما، وآخر ينظر إلى الكاميرا ويلوح بأيديه وكأنه يحيى أصدقاءه، وآخر يتحدث فى هاتفه المحمول تأكيدا لما ذكره أحد المتورطين فى تلك الشهادة المشبوهة بأنهم يحصلون على الإجابات من خلال هواتفهم الجوالة، كما التقطوا لأنفسهم مجموعة من الصور بمطار الخرطوم خلال نزولهم من الطائرة.

كما حصل "اليوم السابع" على صور لبعض المحادثات التى دارت بين الطلاب وبعضهم على صفحاتهم الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، والتى تضمنت معلومات خاصة بحصولهم على تأشيرات السفر، وتذاكر الطيران، كما شكى بعضهم من خلال تعليقاتهم على الصفحات من حرارة الجو بالسودان، وآخر سعيد بعودته لمصر مرة أخرى، كما نشر أحدهم صورته بجوار شهادة الثانوية "المضروبة".

وأكد مالك أحد الحسابات التى وضح عضويته ضمن فريق العمل الخاص بتسفير الطلاب، أنه فى حال عدم تسديد الطلاب كل المبالغ المالية الخاصة بالرحلة للحصول على الشهادة التى تصل إلى 10 آلاف دولار، لن يتسلم شهادته، لافتا إلى ضرورة إضافة مبلغ 100 جنيه مصرى رسوم انتقالات، والاتصال مع "المستر يوسف" مدير المدرسة والسمسار الخاص بعمليات التسفير.

وفى محادثة أخرى له، أكد أنه حينما توجه لتقديم الشهادة، أكدوا ضرورة وجود ختم المدرسة الملتحق بها، وبدوره أجرى اتصالا على "مستر يوسف"، الذى أوضح أنه أرسل للحصول على الختم من دولة ليبيا.

وكان "اليوم السابع" قد انفرد بنشر، تسجيلات صوتية لـ"سمسار الشهادات" يؤكد من خلالها أن التكاليف 10 آلاف دولار للطالب، وأن الامتحانات ستجرى هذا العام فى دولة النيجر، نظرًا للأوضاع السياسية السيئة التى تعانى منها تونس وليبيا، ومتورط يشرح كيفية الحصول على الشهادة غير الشرعية.


































































ط









"اليوم السابع"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليق ... تعليقك يهمنا ...