Translate

الاثنين، 21 يوليو، 2014

الحكومة تواجه أزمة تأخير صرف المقررات التموينية بمد صرف سلع شهر يوليو حتى أغسطس

فى الوقت الذى اشتكى فيه الكثير من #المواطنين من عدم صرف #المقررات_التموينية عن شهر يوليو الجارى حتى الآن، بسبب عدم وصول السلع الغذائية إلى الكثير من بقالى التموين فى العديد من المناطق، مثل السيدة زينب وروض الفرج وقليوب وقويسنا بالمنوفية، أكدت وزارة التموين والتجارة الداخلية أنه تم السماح للمواطنين الذين لم يتمكنوا من صرف المقررات التموينية خلال شهر يوليو الجارى، بصرفها مع مقررات شهر أغسطس المقبل.
 #مصر

وقال وليد الشيخ نقيب بقالى التموين، إن نسبة العجز فى المقررات التموينية بلغت 75% حتى الآن نتيجة عدم استلام البقالين المنتجات فى الكثير من المحافظات، الأمر الذى يؤدى إلى حدوث مشادات بين البقالين والمواطنين نتيجة تضررهم من عدم استلام المقررات التموينية فى ظل زيادة استهلاك المواطنين من السلع خلال شهر رمضان.

وأضاف الشيخ فى تصريحات خاصة لـ، أن المنتجات التى استلمها بقالو التموين من السلع لم تتجاوز 25% من الكميات المقررة، ومنها 7 سلع فقط وهى السكر والزيت والأرز والمكرونة والسمنة والصلصة والشاى، إضافة إلى اللحوم والدواجن المجمدة، والتى لم تصل إلا لعدد محدود من البقالين لعدم وجود ثلاجات لديهم، مطالبا بضرورة التدخل لسرعة توفير المقررات لتموينية للمواطنين خلال هذه الأيام، لافتا إلى أن وزارة التموين ستقوم بتوفير قروض للبقالين بشأن شراء ثلاجات وتطوير محلاتهم وفقا لمنظومة توزيع السلع الجديدة.

وأكد الدكتور خالد حنفى، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن المنظومة الجديدة للسلع التموينية تواجه حربا ومقاومة شديدة من أصحاب المصالح الذين يحققون أرباحا طائلة فى المنظومة القديمة، ويقودون حملة من الشائعات الموجهة حول إلغاء دعم السلع التموينية لإثارة البلبلة بين المواطنين، لافتا إلى أن المنظومة تتيح للمواطن حرية اختيار العديد من السلع التى تناسب احتياجاته واستهلاكه، وأنه جار حاليا الاتفاق مع كبار المنتجين لتوريد ثلاجات مجانية لمحلات البقالة التموينية حتى تتاح لهم الفرصة لتخزين الدواجن واللحوم المجمدة.


وأضاف الوزير فى تصريحات  ، أنه تم السماح للمواطنين الذين لم يتمكنوا من صرف المقررات التموينية خلال شهر يوليو الجارى، بصرفها مع شهر أغسطس المقبل، وأن شركات الجملة تقوم حاليا بتوريد السلع التموينية على البقالين التموينيين، وأنه تم صرف العديد من السلع التموينية فى مناطق كثيرة بنسبة تتراوح من 70% إلى 80% حتى الآن، لافتا إلى أن الحكومة تسعى إلى تحسين جودة السلع التموينية المدعمة مع ضمان وصولها إلى مستحقيها، كما أن المنظومة الجديدة الخاصة بطرح 20 سلعة إضافية ولحوم ودواجن على البطاقات التموينية ستشهد تطورات كبيرة خلال الشهر المقبل، حيث سيتم زيادة هذه السلع إلى 40 سلعة وبأسعار منخفضة للمرة الثانية.

وأوضح الوزير، أنه سيتم الإعلان عن مبادرة خلال الأيام المقبلة تحت شعار "رجع بطاقتك" حيث سيتم مخاطبة المواطنين الشرفاء ممن لديهم بطاقات تموينية ولا يستحقون الدعم للذهاب إلى مكاتب التموين بهدف إلغاء بطاقاتهم لتوفير هذه السلع للفئات المستحقة وأنه من المتوقع أن توفر هذه المبادرة 2 مليون بطاقة.

وأكد الوزير فى تصريحات  ، أن ما ستدفعه الأسرة المكونة من أربعة أفراد على البطاقات التموينية فى حالة حصولها على نفس السلع فى النظام القديم سيكون بسيطا مقارنة بجودة السلع والمنتجات التى ستحصل عليها، إضافة إلى أنه سيتم صرف المقررات التموينية لجميع أفراد الأسرة وبدون حد أقصى، الأمر الذى يؤكد أن الحكومة تسعى لتحسين جودة المنتجات، ووصول الدعم إلى مستحقيه.

غير أن الوزير أشار إلى أنه سيتم طرح أنواع أخرى من منتجات سلع السكر والأرز وغيرها من السلع بأسعار منخفضة، اعتبارا من الشهر المقبل، وذلك حتى يكون هناك سلع بديلة أمام المستهلك ليختار ما يناسبه منها بدلا من الاقتصار على صرف ثلاث سلع فقط فى النظام القديم وهى الأرز والسكر والزيت، حيث إن النظام الجديد لمنظومة توزيع السلع يتيح للمواطن الحصول على أى سلعة وفقا لاحتياجاته دون إلزامه بصرف سلع معينة قد لا تناسبه وبجودة أقل، فمثلا الأسرة التى لديها أطفال فسيكون بإمكانها الحصول على ألبان وجبن وسلع أخرى، لافتا إلى قيمة الدعم المخصصة للمواطن على البطاقات التموينية تبلغ 15 جنيها شهريا لكل فرد مقيد على البطاقة، إضافة إلى 7 جنيهات أخرى سيحصل عليها المواطن فى شهر رمضان فقط.












" #اليوم_السابع"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليق ... تعليقك يهمنا ...