Translate

الأحد، 6 يوليو، 2014

رئيس الوزراء: ارتفاع الأسعار يقابله تحسن بالخدمات.. ولا يمكننا ترك بلدنا مديونة

قال المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، إن أغلب الوزراء موجودون الآن على الأرض فى الشوارع لمتابعة أماكن تجمعات الأسواق، موضحًا أن وزير التموين أكد على إغراق الجمعيات التعاونية بالسلع الغذائية بأسعار منضبطة وأقل من الأسعار التى كانت قبل رفع سعر الوقود، مؤكدًا أن هناك سيطرة على هذه الجمعيات والمنافذ وإنها تحدث نوعًا من الاستقرار، مضيفا أن هناك اجتماعات مستمرة مع كبار التجار، ومتابعة للأسواق عن طريق اتفاقيات لضبط المسألة.




وأشار "محلب" خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "صباح أون" المذاع على فضائية "أون تى فى" أنه من الممكن أن يرتفع السعر على المواطن الأكثر احتياجاً فى بند معين، ولكن الخدمات التى ستقدم للمواطن ستجعله فى النهاية هو المستفيد منها.

وأوضح "رئيس الوزراء" أن مشكلة النقل مقسمة على جزأين وهما المواقف الرسمية والمواقف العشوائية، مشيراً إلى أن المواقف الرسمية المسئولة من الدولة تحت السيطرة فى كافة المحافظات، لأنها تدار بشكل جيد، بينما المشكلة الرئيسية متمثلة فى المواقف العشوائية الموجودة بعيدا عن المواقف الرسمية، موضحاً أن هناك تعليمات لدى إدارة المرور بالتصدى لهذه المواقف.

وأوضح "محلب" أن أغلب الميكروباصات فى المواقف العشوائية لا يوجد عليها ورقة بالخط والسعر، مشيراً إلى أن الحكومة تعلم أن هناك بعض السلبيات، مؤكداً أن الخدمات التى ستقدم للمواطن ستجعله فى النهاية هو الرابح.

ولفت "محلب" إلى أن الحكومة تركز على العشوائيات والمياه والصرف الصحى، موضحاً أنه كان هناك اتفاق على الإصلاح بين السيسى والشعب من وقت ترشيحه وبعدما أصبح رئيساً للجمهورية، مؤكداً أنه لا يوجد خيار غير وضع البلد على الطريق الصحيح بالعمل.

وأكد "رئيس الوزراء" أنه سيتم الإعلان خلال هذا الأسبوع عن الوحدات السكنية المخصصة لمحدودى الدخل، مضيفاً أن هناك 250 ألف وحدة سكنية يتم تنفيذها وهناك 100 ألف وحدة أخرى سيبدأ تنفيذها مع وزارة الإسكان.
واستطرد "محلب" أنه تمت إتاحة 20 مليار جنيه للتمويل العقارى وهذا يعتبر فى صالح المواطن، مضيفاً أن مبنى الطوارئ فى قصر العينى لا يعمل ويتم تجهيزه لاستقبال الحوادث والطوارئ حتى لا يهان المواطن المصرى، لافتاً إلى أنه تم زيادة 50% من المخصص للفرد على بطاقة التموين اعتباراً من اليوم وله الاختيار من بين 20 سلعة.

وتابع أنه يجب على المواطن أن يعلم أن خطة الإصلاح الاقتصادى التى تحدث لمصلحة أولادنا، موضحاً إنه لا يمكن أن نترك بلدنا مديونة أو نستمر فى حالة الفقر والعوز.

وأضاف "محلب" أنه يجب أن نصلح ونرشد كل قرش لنا، لافتاً إلى أنه لو ارتفعت الأسعار فى بعض المجالات ولكن ستكون المحصلة النهائية هى حياة أجود لأننا لا يمكن أن نترك البلد مديونة.

وأكد "محلب" أن هذا القرار مصرى خالص ويندر أن توجد فى بلد أزمات اقتصادية وتأخذ قرار بإرادتها، مشيراً إلى أن هذا القرار نابع من إرادة مصرية عاقلة اختارها الشعب فهناك رؤية لقائد وإرادة لشعب.









"اليوم السابع"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليق ... تعليقك يهمنا ...