Translate

الثلاثاء، 10 يونيو، 2014

أثار الحكيم بعد الأزمة: رامز جلال طمع فى دولارات الفضائيات لترويع الفنانين

شنت الفنانة آثار الحكيم هجوما ضاريا على صناع برنامج مقالب رامز جلال الجديد، والتى كانت ضحية إحدى حلقاته، حيث أوضحت أنها لم ولن تتنازل عن حقها فى القضية المرفوعة ضد القائمين على البرنامج، حيث كشفت الحكيم فى تصريحاتها لـ«اليوم السابع»، عن تفاصيل جديدة، منها تولى إحدى الفضائيات إنتاج العمل، وأنها قناة غير مصرية، مؤكدة أن ما يفعله رامز كارثة بكل المقاييس متهمة إياه بأنه طمع فى دولارات الفضائيات .



وأضافت آثار الحكيم، أن القائمين على البرنامج بما فيهم المنتج عبدالله أبوالفتوح مجرد واجهة فى الظاهر، حتى لا يقال إن القناة هى التى تتولى إنتاج البرنامج، مشيرة إلى أنها أدركت من خلال الحلقة التى ظهرت بها أن تكاليف تصوير اليوم الواحد تتخطى مبلغ الـ500 ألف جنيه، حيث يتم تصوير البرنامج بـ15 كاميرا باهظة الثمن، فضلا على تأجير يختين ضخمين تصل تكلفة إيجار الواحد فيهما إلى 10 آلاف دولار يوميا، بالإضافة إلى مجموعات الكومبارس التى تتظاهر بأنها مع البرنامج الوهمى الذى يصور لكأس العالم، فبعض مجموعات الكومبارس ترتدى ملابس منتخب البرازيل، وأخرى ترتدى ملابس إيطاليا وغيرها، ولفتت الحكيم إلى أن إنفاق القائمين على البرنامج كل هذه التكاليف يؤكد أنهم يتعاقدون على نسب إعلانات ضخمة على حساب ترويع الفنانين، ليكونوا «مسخرة» أمام كل من يشاهدهم، وحتى تتزايد إعلاناتهم يوما تلو الآخر، ولفتت آثار الحكيم إلى أن هناك اتفاقات مع القائمين على نقابة الممثلين بأن يساعدوها فى استكمال إجراءاتها القانونية كى تحصل على باقى حقوقها المعنوية والمادية.


وأشارت آثار الحكيم إلى أن القائمين على البرنامج يدعون أنه يوجد معهم إيصال أمانة وقعت عليه مقابل ظهورها فى برنامج رامز جلال، وهو ما لم يحدث على الإطلاق، لافتة إلى أنها وقعت بالفعل على ظهورها بأحد البرامج السياحية، وأن الإيصال الذى وقعت عليه ليس له أى صلة ببرنامج رامز، ولكن مكتوب به حصولها على مبلغ مقابل تصويرها لأحد الأوردرات، دون ذكر اسم البرنامج أو مقدمه، مؤكدة أن القائمين على البرنامج يعتقدون أن هذا الإيصال قد فقدته، بعدما أبلغتهم بذلك بعد تصويرها الحلقة، ولكن لا يزال يتواجد معها، حيث أوضحت أنه سيساعدها فى الحصول على باقى حقوقها.


وقال أحد القائمين على البرنامج والذى طلب عدم ذكر اسمه ل: إن الفنانة آثار الحكيم حصلت على مبلغ 50 ألف جنيه، حيث تم الاتفاق معها منذ البداية على 35 ألفا فى الحلقة، ولكن بعد علمها بالمقلب، طلبت مضاعفته إلى 70 ألفا، حتى تم التوصل معها إلى مبلغ 50 ألف جنيه، ولكنها تراجعت بعد ذلك وطلبت أن تحصل على المبلغ الذى طلبته، مع عدم عرض الحلقة.







"اليوم السابع"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليق ... تعليقك يهمنا ...