Translate

السبت، 28 يونيو، 2014

إسدال الستار على أزمة الدابودية وبنى هلال.. مؤتمر مساء اليوم لإعلان المصالحة بين العائلتين

قال الشيخ كمال تقادم، المتحدث الرسمى باسم لجنة المصالحات المشكلة من شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، لإتمام الصلح بين قبيلتى الدابودية وبنى هلال، إن الاجتماع المطول الذى عقد لمناقشة أزمة العائلتين انتهى إلى عقد جلسة لإقرار مبدأ الصلح بين الطرفين.

وأضاف تقادم، فى تصريحات ، أنه من المقرر عقد مؤتمر صحفى مساء اليوم، السبت، بديوان عام محافظة أسوان، لشرح تفاصيل ما انتهت إليه الأزمة بين الطرفين.




وكان اللواء مصطفى يسرى، محافظ أسوان، واللواء حسن السوهاجى مدير الأمن أسوان، قد عقدا اجتماعاً انتهى فى الساعات الأولى من صباح اليوم، بحضور لجنة المصالحات وممثلى الدابودية وبنى هلال، وبدأ بلقاء أبناء قبيلة بنى هلال ومناقشتهم فى ضرورة حل الأزمة، خاصة عقب الأحداث الأخيرة التى تطورت بقتل وحرق والتمثيل بجثتين من أبناء النوبية والكوبانية.

ووجه اللواء مصطفى يسرى ولجنة المصالحات الطرفين بقبول الصلح بينهما دون شروط أو مماطلة.

وكان الاجتماع قد بدأ بلقاء أبناء قبيلة بنى هلال ومناقشتهم فى ضرورة حل الأزمة وخاصة عقب الأحداث الأخيرة التى تطورت بمقتل شابين أحدهما من النوبيين والآخر من الكوبانية، وبرر ممثلو قبيلة بنى هلال الواقعة بأنها تصرف طائش من الشباب دون علم كبار القبيلة وكان بشكل عشوائى، ولكن القيادات الموجودة فى اللقاء وجهت لهم اللوم وألزمتهم بتحمل آثام تلك الواقعة، لأنهم لم يستطيعوا السيطرة على شبابهم والالتزام كما تم الاتفاق مسبقًا، مؤكدا أن ما حدث "جريمة بشعة"، حيث تم ذبح الشباب وحرق جثثهم والتمثيل بها فوق سيارة كارو والتجول بها فى الشارع وسط زفة وتهاليل وزغاريد.

وطلب ممثلو بنى هلال من الحضور فرصة للتفكير وإعطائهم مهلة لأخذ رأى أولياء الدم، وتم رفض طلبهم ووافقوا على الصلح دون أى مهلة، وألزمتهم اللجنة بإقناع أبناء قبيلتهم بقبول الصلح وأن من يرفض منهم فالقبيلة غير مسئولة عنه ويتحمل مسئولية قراره بنفسه.

فيما بدأ لقاء النوبيين عقب انتهاء بنى هلال وطلب منهم الحضور ضرورة إنهاء الأزمة وتحقيق الصلح حتى يتوقف نزيف الدماء، وإتمام الصلح دون شروط، وطالب الحضور بإلزام أبناء القبيلة بقبول الصلح وإنهاء الخصومة ووافق النوبيون على ذلك.

ووافق الطرفان على الصلح والقبول بالشروط التى تضعها لجنة المصالحة، فيما يتم التوقيع على المحاضر الرسمية للصلح فى مؤتمر صحفى مساء اليوم، لحين تحديد موعد لإقامة مراسم الصلح طبقاً للاتفاق مع شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ورئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب فى حالة حضورهم لمراسم الصلح النهائية.

ومن ناحيته قال السيد الإدريسى، رئيس الرابطة العالمية للأدارسة الأشراف، وعضو لجنة المصالحة بين الدابودية وبنى هلال، إن كبار قبيلتى الدابودية والهلايل وافقوا على إتمام الصلح رسميا، على أن يتم التوقيع على محاضر الصلح الرسمية خلال الأيام القليلة المقبلة.

وترجع أحداث أسوان إلى أبريل الماضى عندما وقعت اشتباكات بين الدابودية وبنى هلال أسفرت عن مصرع 26 شخصًا وإصابة العشرات، وتم تشكيل لجنة مصالحة لإنهاء الخصومة بحضور الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ولكنها فشلت طوال الفترة الماضية فى تحقيق مساعى الصلح، حتى وقعت مشاجرة يوم الخميس الماضى أسفرت عن مقتل اثنين أحدهما كوبانى والآخر نوبى والتمثيل بجثثهما على أيدى شباب من قبيلة بنى هلال



















"اليوم السابع"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليق ... تعليقك يهمنا ...