Translate

الأربعاء، 11 يونيو، 2014

.فى اليوم الثالث لتوليه المنصب..الرئيس السيسى يكلف محلب بتشكيل لجنة وزارية تضم الأزهر والكنيسة لتحدد استراتيجية وطنية لمواجهة التحرش

فى لفته إنسانية، أجرى رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى، صباح اليوم زيارة إلى مستشفى الحلمية العسكرى الذى تتواجد فيه ضحية التحرش التى وقعت بميدان التحرير مساء الأحد الماضى، وذلك للاطمئنان على حالتها الصحية والنفسية، وبث رسالة طمأنينة بأن الدولة ستستمر فى الاضطلاع بدورها إزاء مواطنيها، واستعادة الأمن والأمان للمواطنين والمواطنات فى الشارع المصرى.



وصرح السفير إيهاب بدوى، المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس قد كلف رئيس مجلس الوزراء بتشكيل لجنة وزارية، يشارك فيها الأزهر والكنيسة، للوقوف على أسباب انتشار تلك الظاهرة وتحديد استراتيجية وطنية لمواجهتها، تساهم فيها مؤسساتنا التعليمية والدينية والإعلامية والأمنية؛ إلى جانب مؤسسات الدولة الأخرى، بما فيها المجتمع المدنى.

ووجه رئيس الجمهورية، رسالة اعتذار لكل سيدة مصرية وللسيدة إكرام ضحية التحرش بميدان التحرير، قائلاً: "لكل سيدة مصرية أنا آسف وأعتذر لكن كلكن".

كما وجه الرئيس السيسى حديثه إلى ضحية تحرش التحرير قائلا: "أتمنى أن تكونى بخير وسلام وتتجاوزى الأزمة ومتزعليش وإحنا آسفين".

وأضاف "السيسى" خلال زيارته بمستشفى الحلمية العسكرى، اليوم الأربعاء، قائلاً: "أنا مش هكلم وزير الداخلية ولا وزير العدل أنا هكلم كل جندى شرطة أو جيش فى مصر، وكل ضابط صغير مش ممكن هيحصل دا تانى ولا يمكن استمراره عندنا فى مصر".

ووجه رسالة للقضاء المصرى قائلاً: "عرضنا بينتهك فى الشوارع وهذا لا يجوز"، وأضاف: "على الجميع الإعلام والشرطة والقضاء وكل رجل لديه نخوة ومروءة وشهامة عيب عليك تسيب الحالة دى تحصل حتى وإن كانت حالة واحدة فى مصر".

وأكد الرئيس، أن الدولة لن تسمح بتكرار هذه الواقعة مرة أخرى وستكون هناك إجراءات فى منتهى الحزم وتطبيق قوة القانون.

كما كلف الرئيس كل الأجهزة الأمنية المعنية ببذل العناية الواجبة للحيلولة دون تكرار مثل هذه الحوادث، والقضاء على هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع المصرى، وعدم السماح بحدوثها على أى نطاق، حتى وإن كان فرديًا، منوهًا بأن المسئولية تقع على عاتق الجميع، بجانب الأجهزة الأمنية، بما فى ذلك المجتمع ذاته.

كما وجه حديثه أثناء الزيارة إلى كل جندى وضابط شرطة أو جيش مصرى، وكل مواطن مصرى شبَّ على قيم الشهامة والمروءة أن يتصدى لهذه الظاهرة، مشيرًا إلى أنه لا يمكن أن يستمر هذا الأمر فى مصر، وخاطب القضاء قائلاً: "عرضنا ينتهك بالشوارع، وهذا لا يجوز حتى ولو حالة واحدة". وطالب مؤسسات الدول ممثلة فى القضاء والشرطة والإعلام وكل رجل عنده نخوة وشهامة ومروءة بالتصدى لهذه الظاهرة، مؤكدًا أن الدولة ستكون فى منتهى الحسم، وسيتم تنفيذ القانون بما لا يسمح بتكرار ذلك مرة أخرى.

كما دعا الرئيس ضحية واقعة التحرش؛ لتأدية العمرة فور تماثلها للشفاء، كما استجاب لرغبتها فى مرافقة والدتها لها.

من جانبها، علقت الضحية قائلة: "ربنا يقويك والمعتدين علىّ عارفين هما بيعملوا إيه كويس قوى".
















"اليوم السابع"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليق ... تعليقك يهمنا ...